ذوقيات الألفاظ
  تهادوا تحابوا
  المحرمات المالية
  الجزء ( 8 ) المجموعة ( 6 )
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثفوائد من كتب فوائد من كتاب الخطب المنبرية
 فوائد من كتاب الخطب المنبرية - السدحان
11 شعبان 1429هـ

 

- الناس الذين يقعون قي بدعة المولد النبوي أصناف:

أ‌- جهله مقلدون ( إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون ).

ب‌- مرتزقة فسّاق يأكلون أموال الناس بالباطل.

ج- ضُلاّل مغرضون يريدون الدسَّ على الإسلام وأهله. ( ص447 )

- الأزمنة والأمكنة وغيرهما لا تكتسب مزية إلا من جهة الشرع ، كرمضان، الجمعة، عرفة، عاشوراء، مكة، المدينة، الأقصى .

- ابن القيم له كلام في الحث على النظر في الآيات الكونية بالبصر والبصيرة ، وأكثر الناس ينظرون بأبصارهم، لا ببصائرهم.

- قال ابرهيم الحربي: والله ما أذنبتُ ذنباً إلا رأيتُ عقوبته في بدني أو أهلي أو مالي أو دابتي.

- أَلا قل لمن كان لي حاسداً    أتدري على من أسأتَ الأدب

 أسأت على الله في فعله       لأنك لم ترض لي ما وهب

- المنافسة محمودة ما لم يدخلها الحسد ، الحسد بين أهل الخير، قيل للحسن: أيحسد المؤمن ؟ فقال: ما أنساك إخوة يوسف، اليهود من صفاتهم الحسد، ( ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم ) .

- ولا عجباً أن النساء ترجلّت   ولكن تأنيث الرجال عجيب .

- من مقاصد الشريعة : الترابط بين المجتمع الإسلامي، والروابط الأسرية و.. ومن ذلك: حق الوالدين، حق الزوجة، حق الجار، حق المسلم على المسلم.

- قال الحسن:  ليس حسن الجوار كفّ الأذى، حسن الجوار الصبر على الأذى . وعند الترمذي عن ابن عمر مرفوعا : ( خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره ) .

- في كيد الأعداء: ولو كان سهماً واحداً لا تقيته    ولكنه سهم وثانٍ وثالثُ.

- الكيد للإسلام ليس وليد العصر، بل منذ القدم.

- قال أحد الصليبين: لن تستقيم حالة الشرق ما لم يُرفع الحجاب عن وجه المرأة ويُغطي به القرآن .

- بعض الصحفيين خانوا دينهم وأمتهم ورسالتهم.

- تناقض المبادئ والأفكار: أقول له زيدُ فيسمع خالداً   ويكتبُه عمراً ويقرؤه بشراً.

- فائدة من قول إبراهيم:  رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات . قال الفوزان: طلب الأمن مقدَّم على الغذاء.

- أنواع الأمن: في الدنيا، في البرزخ، في الآخرة. والذي في الدنيا:

أ- حسي وهو الأمن على الأموال و الأعراض و... وهذا يكون عند المسلم والكافر بحسب الاستعدادات

لذلك.

ب- معنوي: بالإيمان والأنس بالله ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ).

 

عدد الزوار 7297
 
روابط ذات صلة