نِعم الأدب للصغير
  الفوائد العشرة - 17
  قوة العبادة نعمةٌ خفية
  تداوى بالزيت وعاش 18سنة
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثمسائل و بحوث متفرقة اختيارات العلامة عبدالرحمن السعدي
 اختيارات العلامة عبدالرحمن السعدي
11 شعبان 1429هـ

من كتاب: المختارات الجلية .

ص 29: الفعل الذي تجرد من الأمر يدل على الاستحباب.

ص15: الصحيح أن الماء قسمان: طهور: ونجس.

ص 16: الصحيح أن الماء الذي خلت به المرأة كغيره من الماء.

ص17: الصحيح أن الانسان إذا غمس يده في الإناء أن الماء طهور.

ص 19: الصحيح أنه إذا زال تغير الماء النجس بنزح أو إضافة فإنه يطهر.

ص 19: الصحيح في اشتباه الثياب النجسة بالطاهرة أنه يتحرى ويصلي في ثوب واحد صلاة واحدة.

ص 21: الصحيح أنه لا يستحب المسح ولا النتر عند الاستنجاء.

ص21: الصحيح أنه لا يكره استقبال النيرين.

ص 23: الصحيح أن الختان لا يجب على الأنثى.

ص24: الصحيح أنه لا يستحب مجاوزة محل الفرض في الوضوء.

ص 25: الصحيح أنه لا يستحب أخذ ماء جديد للأذنين.

ص 25: الصحيح أن كل خف يمسح عليه سواء كان مخرقاً أو مفتقاً سواء أمكن المشي أم لا.

ص 27: الصحيح أن طهارة الماسح لا تبطل بخلع الخف الممسوح.

ص 28: الصحيح أن مسح الجبيرة لا يشترط له تقدم الطهارة.

ص 28: الصحيح أن تمام المدة في المسح على الخفين لا تنقض الوضوء.

ص 28: الصحيح أن الدم والقئ ونحوهما لا ينقض الوضوء قليله وكثيره.

ص 29: الصحيح أن جميع أجزاء الإبل ناقضة للوضوء.

ص30: الصحيح أن التثليث لا يشرع في الغسل إلا في غسل الرأس.

ص 33: الصحيح أن لا يجب التيمم ولا يشرع من نجاسة البدن.

ص 34: الصحيح في غسل النجاسات كلها غير الكلب أن يكفي فيها غسلة واحدة فإذا لم تذهب فإنه يزيد حتى تذهب النجاسة.

ص35: الصحيح أن النجاسة إذا زالت بأي شيئ يكون بماء أو غيره فإنها تطهر.

ص 36:الصحيح أن البغل والحمار طاهران في الحياة فريقهما وعرقهما طاهر.

ص 41: الصحيح أنه يجوز وطء المستحاضة.

ص 43: الصحيح وجوب الأذان حتى على المسافرين للعمومات.

ص 44: الصحيح أن المؤذن والمقيم لا يجيبان أنفسهما.

ص 44: الصحيح أن الصلاة لا تدرك إلا بركعة.

ص 45: يسقط الترتيب في قضاء الفوائت بالنسيان.

ص 45: الصحيح أن ستر المنكبين أو أحدهما في الصلاة للرجل من باب تكميلها وتمامها، وأنه ليس بشرط ولأن المنكب ليس بعورة فستره في الصلاة من باب تكميلها وهو قول الجمهور.

ص 46: الصحيح أنه لو صلى في ثوب نجس ناسياً فصلاته صحيحة.

ص46: الصحيح أن ستر المنكبين ليس بواجب.

ص 48: الأصل أن الصلاة جائزة في جميع بقاع الأرض.

ص 49: الصحيح أن المتنفل على راحلته لا يلزمه الاستقبال في الركوع أو السجود أو الاحرام.

ص 50: الصحيح أن المصلي إذا عرض له في صلاته ما أوجب قلبها نفلاً أو انتقالاً من انفراد إلى إتمام وبالعكس ومن إمامه إلى ائتمام أن ذلك كله جائز.

ص 51: إذا خرج الإمام من صلاته لحدث فإن له أن يستخلف وإن صلوها فرادى جاز ذلك.

ص 52: الصواب أن الكلام سهواً لا يبطل الصلاة.

ص 55: الصواب أنه لا تشهد عقب سجود السهو.

ص56: الصحيح أن سجدة ( ص ) لاتبطل الصلاة وإذا سجد بها القارئ لأن سببها القراءة المتعلقة بالصلاة.

ص68: الصواب أن الوقوف على يمين الإمام سنة مؤكدة. فتصح الصلاة على يساره.

ص70: لم يثبت في صلاة المريض إلا حديث ( يصلى المريض قائماً فإن لم يستطع فقاعداً ) وأما صلاته بطرفه وقلبه فلم تثبت.

ص 73: الصحيح أنه لا يشترط نية الجمع ولانية القصر.

ص 74: الصحيح جواز الجمع إذا وجد العذر ولا يشترط الموالاة ولا النية.

ص 76: الصواب أنه إذا صلى في الصف وحده لعذر جاز ذلك.

ص 76: اشتراط أن يكون في الخطبة: الحمد لله والصلاة وعلى رسول الله، ثم قراءة آية ليس على ذلك دليل.

ص 78: الصواب أن صلاة العيد فرض عين.

ص 78: الصواب استحباب استفتاح جميع الخطب بالحمد لله، لأنه لم يثبت غيره.

ص 79: الصحيح في صلاة الكسوف حديث عائشة في ( الصحيحين ) أنه صلاة في كل ركعة بركوعين وسجودين، وأما ماسواها من الصفات أنه وهماً من الرواة. كما قال ذلك أحمد والبخاري

ص80: الصواب جواز الصلاة على القبر ولو بعد شهر لأنه لم يرد فيه منع.

ص 85: الصواب أن الإنسان إذا دفع الزكاة للوكيل ودفع الوكيل الزكاة للمعطي أن ذلك بجزئ ولو لم ينو الوكيل بذلك.

ص 85: الصواب جواز نقل الزكاة إلى بلد آخر لحاجة.

ص 86: الصواب أنه إذا كان ليلة الثلاثين من شعبان فيها غيم أو قتر أنه لا يجب صيام ذلك اليوم بل ولا يستحب.

ص 86: الصواب أن المطلع إذا اختلفت فلكل قوم رؤيتهم.

ص 92: الصحيح عدم استحباب نية الاعتكاف لكل من دخل المسجد لعدم وروده.

ص 100: الصواب أنه لا يحكم بإسلام أولاد أهل الذمة إذا مات أبويهم في دارنا.

 

عدد الزوار 6216
 
روابط ذات صلة