قوة العبادة نعمةٌ خفية
  أنا مريضة
  50 تغريدة عن الأسرة - 2
  خطبة عيد الأضحى
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة التربية والتزكيةولا تنس نصيبك من الدين
 ولا تنس نصيبك من الدين
8 ربيع الآخر 1432هـ

 

عفواً ليس في العنوان خطأ، وإنما في الأذهان أخطاء في فهم القرآن ، والكثير يستدل في حديثه عن الدنيا بالآية ( وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ) .

وتجدُ صاحبنا يستدل بالآية في العمل للدنيا وطلب المعاش والبحث عن الوظيفة وأهمية الدراسة ، وغير ذلك من مطالب الحياة.

وهذا لا شك في أهميته ، وإِعفاف النفس وصيانتها عن الحاجة للناس مقصدٌ شرعي نبيل وتواترت النصوص بالعناية به, ولكني هنا أشير إلى ضرورة العناية بالنصيب الديني وجمع الحسنات لتنفعك قبل الممات وبعده.

لعل بعضنا يتحدث مع أطفاله وأحبابه عن ( وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ) ولكنه لا يذكر أنه وعظهم وحثهم على أمور الدين وأنها مهمة وأنها هي الباقية وفي الصحيح ( يتبع الميت ثلاثة ، فيرجع اثنان ويبقى معه واحد : يتبعه أهله وماله وعمله ، فيرجع أهله وماله ويبقى عمله ) [ البخاري: 6514 ] .

إن التوازن بين مطالب الدنيا وهموم الحياة وبين أمور الدين وضرورة الحفاظ عليها نعمة كبرى وعطية عظمى وهي دليل على صحة الوعي ونضج التفكير.

ومضة: تدبر القرآن صلاح في الدين والدنيا.

 

عدد الزوار 6645
 
روابط ذات صلة